الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتشوف القنوات اونلاين chat el tegaraالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اختر صديقك قبل طريقك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Romio
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 1051
العمر : 26
الموقع : tegara.alafdal.net
كلية ايه يا باشا : التجارة
تاريخ التسجيل : 09/11/2008

مُساهمةموضوع: اختر صديقك قبل طريقك   الأربعاء 19 نوفمبر 2008, 3:19 pm

اخْتَر الصديق قبل الطريق..








قال صلى الله عليه وسلم (إنما مَثَلُ الجليس الصالح والجليس السوء، كحامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير، إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً منتنة)
وقد أوصانا رسولنا الكريم عليه السلام بمصاحبة الأصدقاء الصالحين فقال صلى الله عليه وسلم (لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي) كما أن صديقتك تعبر عنكِ فقد قال عليه السلام (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل).
فالإنسان اجتماعي بطبعه يحب الاجتماع بالآخرين ومخالطتهم، فذلك ينمي عنده الإحساس بهويته وانتمائه للآخرين ونواجه جميعاً بعض الصعوبات في كيفية كسب الصديقات، فنشعر بالوحدة لعجزنا عن معرفة الطريقة المثلى للتعارف والصداقة وكثيراً ما نواجه هذه المشكلة في بداية المراهقة حيث تكون في هذه الفترة مرحلة انتقال من طور الطفولة إلى المراهقة وتحدث تغيرات مختلفة وعديدة ونبدأ في الاستقلال عن المنزل وتمجيد الصداقة والصديقات ونعتبرها الجماعة المرجعية التي نأخذ بآرائها.
طرق للتعرف على الصديقات
- ابدئي بتحية الإسلام ممزوجة ببسمة صادقة وكلمة طيبة ثم بادري بسؤالها عن حالها لتكون مدخلاً جيداً للحوار فيما بعد.
- عرفيها باسمك فبعض الفتيات ينسين مسألة الاسم وتقول صادقت فلانة ولكن نسيت أن أعرف اسمها أو هي بنت من.
- تحاوري معها بعد ذلك عن الأمور العامة ولا تدخلي مباشرة في الأشياء الخاصة وتنقلي تدريجياً من الأمور العامة للخاصة، اسأليها مثلاً عن رأيها في المكان أو الملتقي الذي التقيتما به سواء كان مدرسة أو محاضرة أو دار تحفيظ وغيرها.
- تعلمي فن الإصغاء المصحوب بعبارات تشعر من تتحدثين معها باهتمامك بما تقول مثل: «جيد، رائع»، كذلك حركات العيون والوجه.
- المجاملة.. اجعلى لها نصيباً وافراً من علاقاتك.. أقصد تلك المجاملة التي تزيد من أواصر المحبة والتقارب بينكما.
- لا تكوني صريحة لحد التجريح أو غامضة وكذلك لا تنصّبي نفسك ناقدة على كل تصرف وسلوك يصدر من صديقتك وليكن نقدك -إن كان لابد- نقداً بناءً، واستخدمي التلميح لا التصريح.
- استخدمي الثناء كوسيلة لتعزيز العلاقة بينكما ولكن تجنبي ذلك الثناء المفرط الذي لا يؤدي الغرض المنشود منه ويشكك من أمامك بمصداقيته.
- لا تتحدثي عن نفسك كثيراً وكوني متواضعة صادقة وتلقائية وليكن حديثك غير متكلف.
- وسائل الاتصال لها دورها في توطيد العلاقات كالهاتف سواء الثابت أو الجوال عن طريق رسائل الجوال، والإنترنت عن طريق رسائل البريد الالكتروني أو الماسنجر أو الفاكس أو البريد العادي.
- تجنبي سوء الظن وتصديق كل ما يقال من شائعات عن صديقتك وتحري الحقائق قبل الحكم عليها، فهناك من يريد الإفساد بين الناس وليس له طريقة سوى نشر الشائعات.
- التمسي الأعذار لصديقتك عندما لا ترد عليك بالهاتف أو عندما لم تسلّم عليك ذلك اليوم فلا تعلمين ظروف الآخرين، فالتمسي لها العذر.
-لا تشعري صديقتك بأنها تابعة لك في كل شيء وأنها ملكك فقط وتذكري أنك كما تعرفتِ عليها تريد أن تعرف المزيد من الأخريات فلا تكوني أنانية.
-لا تقتصري بالتعرف على صديقة واحدة فقط بل وسّعي دائرة علاقاتك ولكن مع صاحبات الدين والخلق وليس من صديقات السوء فربما لا تستمر معك صديقتك تلك، كأن ترحل من المدرسة أو يحصل لها أي ظرف طارئ فاجعلى ذلك في حسبانك.
وفي النهاية تذكري أن الكلمة الطيبة لها مفعول السحر في النفوس فاجعلى منها شعاراً في تعاملك مع الأخريات.
الصديقة التي يجب الابتعاد عنها
الصداقة الحقيقية هي التي يكون أحد أركانها الحب الصادق والوفاء والإخاء وهي القائمة على الإخلاص الخالية تماماً من أي غرض شخصي أو إعجاب أو نحوه لأنها إن كانت فيها إحدى تلك الصفات فإنها لا محالة ستتمزق خيوطها يوماً ما وتورث صاحبها العناء والشقاء.
لذا عليك حينما تختارين صديقة لك لابد أن تكون على دين وخلق، واحرصي على تلك التي تتكلم عنها أخلاقها وصفاتها وسلوكها، واحذري من تلك الصداقات التي تقوم على أغراض دنيوية زائلة ولا تهتمي بالمظهر بقدر اهتمامك بالجوهر.
بعض من الفتيات ينجذبن للصديقة وتحرص على صداقتها بسبب أنها جميلة مثلاً أو ثرية بغض النظر عن خلقها وسلوكها وهذا خطأ بحد ذاته، إذ لابد أن تنظري في سلوكها أولاً وخلقها وقبل ذلك دينها وتذكري أن الصديق يؤثر كثيراً على صديقه فتجنبي صديقة السوء.
وعليكِ عند اختيار صديقتك أن تتجنبي تلك الشخصيات السلبية التي تختفي تحت كلمة صديقة:وابتعدي عن الصديقة اللوّامة وهي التي تقوم دائماً بلومك على أي شيء وعلى كل شيء حتى مشاكلها هي. لأنها تعتقد أن العالم كله يخطط للقضاء عليها، وبدلاً من أن تتحمل مسؤولية حياتها تلوم الآخرين وأولهم أنت.
وتجني الصديقة كثيرة الشكوى لأنها تقوم بالتذمر دائماً. من حياتها، وعملها، وأصدقائها وتستغلك في تحميلك مشاكلها وإحباطاتها.
وكذلك الأنانية لأنها تقوم بالاتصال بك عند كل صغيرة وكبيرة، تطلب منك المشورة، والنصيحة، والمعلومات، والدعم، وأي شيء قد تشعر بنقصه في تلك اللحظة. وبسبب مطالبها الكثيرة، تبدأ المحادثة وتنتهي بمطالبها هي وتستنزف وقتك بلا فائدة.
كثيرة النقد.. فهي شخصية خطيرة لأنها غالباً ما تستهدف احترامك لذاتك، ولا شيء مما ترتدينه أو تقومين به يعجبها وتنتقدك على كل شيء والأكثر من ذلك أنها تحاول أن تقنعك بأنه لمصلحتك. بينما تجرك لحافة الجنون.
ابتعدي عن كثيرة التشكيك لأنها تشكك في كل ما تقولينه أو تفعلينه، وتتحداك لتحرجك. وغالباً ما تكون هي على صواب بينما أنت مشكوك في مصداقيتك. ونادراً ما تربحين مجادلة معها لأنها لن تتوقف حتى تستسلمي لها.
النمامة.. لأنها تنقل من فلانة على علانة وتنقل الأخبار وتتحدث عن الناس من ورائهم. وتستمد قوتها من نقل القصص، والأخبار ورأيها الشخصي. ولا تدري بأنها تفتقد إلى الأمان في علاقاتها الخاصة. وعلى العموم، من يتحدث عن الناس في الخفاء، يتحدث عنك أيضاً، أليس كذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اختر صديقك قبل طريقك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE FACULTY OF COMMERCE :: التجارة الترفيهى :: الصديق قبل الطريق making friendship-
انتقل الى: